الأخبار


04/09/2019
يُحتفى به عالميا في الخامس من سبتمبر من كل عام العتيبي: بيت الزكاة يسعى دائما إلى مد يد العون والمساعدة للمحتاجين

 يحتفل العالم يوم الخامس من سبتمبر من كل عام باليوم العالمي للعمل الخيري حيث أقرته الأمم المتحدة يوما عالميا لتشجيع العمل الخيري وتوعية الناس وتثقيفهم على اختلاف أعراقهم بأهميتة في التخفيف من حدة الأزمات الانسانية والكوارث حول العالم مما يسهم في خلق مجتمعات قادرة على مواجهة التحديات الانسانية بمرونة.

وبهذه المناسبة صرح مدير عام بيت الزكاة محمد فلاح العتيبي أن دولة الكويت شهدت منذ  نشأتها الحديثة تنامياً كبيراً في دعم المساعدات الإنسانية وتوسيعها بشكل ملحوظ إلى مختلف أنحاء العالم. واستطاعت ان تتقلد مكانة مرموقة في مجال العمل الخيري على مستوى العالم حتى استحقت تكريما دوليا خاصا من قبل هيئة الامم المتحدة بتسميتها (مركزا للعمل الانساني) واطلاق لقب (قائد العمل الانساني) على  صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح.

   وأضاف العتيبي أن بيت الزكاة ساهم في مد يد العون والمساعدة للمحتاج والمستحق في شتى بقاع الأرض، فمنذ تأسيسه أخذ على عاتقه التخفيف من معاناة الإنسان ورفع مستواه المعيشي من خلال توفير الحاجات الأساسية والضرورية للحياة الكريمة، وتفعيل دوره في مجتمعه، وتكللت جهوده على مر السنوات في مسح دمعة اليتيم، وتضميد جراح المصاب، وتحسين حال المحتاج مادياً واجتماعياً عبر الحملات الإغاثية العاجلة بالتعاون مع هيئات خيرية محلية وخارجية. كما ُفتح باب التبرعات للشعب الكويتي المعطاء عبر حملات إعلامية ضخمة على المستوى المحلي، اضافة إلى دعم بعض الجهات الحكومية والجمعيات الخيرية في الدولة.

   وأشار العتيبي أن بيت الزكاة لم ينقطع عن دعم الدول العربية والشقيقة، حيث امتد دعمه إلى كل مكان وجد فيه معاناة إنسانية، وأينما كان هناك محتاج أو وقعت كارثة أو أزمة أو اضطهاد، تجده حاضر يمد يد العون والمساعدة فوراً، بالإضافة الى دعم المؤسسات الخيرية والإنسانية والمنظمات الدولية في محاربة الفقر وتعزيز الصحة العامة والتعليم والتنمية الاقتصادية والبنية التحتية، وكل المشاريع الإنسانية والخيرية في شتى بقاع الأرض.

   وفي ختام تصريحه أشار العتيبي أن البيت يسعى دائماً إلى تأصيل العمل الخيري والإنساني داخل وخارج الكويت وله علاقة وطيدة مع المنظمات العالمية ومنها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الذي يبحث معهم في زيارات متكررة شئون اللاجئين وسبل تحسين معيشتهم على المدى الطويل.