26/06/2019
وزيرة المرأة في جيبوتي تشيد بجهود الكويت في المجال الخيري والإنساني ومساعدة الدول الفقيرة

قامت وزيرة المرأة للأسرة في جيبوتي / مؤمنة حمد حسن – بزيارة إلى بيت الزكاة يرافقها حسن علي رباهي المستشار الفني  ونعمه يونس وحش مديرة مركز تمكين المرأة وسفير جمهورية جيبوتي / محمد المؤمن  وكان برفقة الوفد مدير ادارة الجمعيات التعاونية والمبرات بوزارة الشئون الاجتماعية والعمل هدى الراشد -  وقد كان في استقبالهم بمكتبه مدير عام بيت الزكاة محمد فلاح العتيبي ، الذي رحب بالوزيرة والوفد المرافق لها في بلدهم الثاني الكويت ، وأشاد بعمق العلاقات الثنائية بين دولة الكويت وجمهورية جيبوتي ، وحرص القيادة السياسية في الدولتين على توطيد أواصر الود والصداقة فيما بين البلدين .

من جانبها قدمت وزيرة المرأة الجيبوتية مؤمنة حسن – الشكر لمسئولي بيت الزكاة على حفاوة وحسن الاستقبال ، وأشادت بالجهود المباركة التي تقوم بها دولة الكويت في المجال الخيري والإنساني وما كان حصول سمو الأمير الشيخ / صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه - على لقب قائد العمل الإنساني إلا تتويجا لمواقف دولة الكويت وحرص سمو الأمير على الوقوف مع الدول التي تتعرض للكوارث والأزمات ، والتي يعاني أهلها شح الموارد وضعف الدخل ، وأن مبادرات الكويت الإنسانية وحرصها الدائم على التخفيف من آلام ومعاناة الدول الفقيرة جعلتها تحظى بلقب مركز العمل الإنساني ، وقد كان لبيت الزكاة النصيب الأكبر من المشاركة في تلك المبادرات من خلال تنفيذ العديد من المشاريع الخيرية كالمساجد والمدارس ودور الأيتام بالإضافة إلى إقامة المشاريع التنموية التي تساهم في نهضة الشعوب الفقيرة وانتشالها من براثن الفقر والجهل والمرض ، كما حظي بيت الزكاة بالسمعة العالمية الطيبة والثقة الكاملة فيما يقوم به من أعمال خيرية جليلة .

وبين العتيبي أنه تم مناقشة سبل دعم التعاون وزيادة الروابط بين الدولتين من خلال دعم وإقامة مشاريع خيرية وإنسانية وتنموية في دولة جيبوتي ، وذلك بالتعاون مع وزارة الخارجية في كلا البلدين ، ويقوم بيت الزكاة بدراسة تلك المشاريع وطرحها على المحسنين الكرام والعمل على تنفيذها بالطرق المناسبة ، ولكي تحقق الهدف التي أقيمت من أجله .

وفي نهاية حديثه قدم العتيبي – الشكر للوزيرة مؤمنة والوفد المرافق لها على ما يحملون من حب وود لشعب الكويت وللقيادة السياسية ، وتمنى لهم طيب الإقامة وأن تحقق الزيارة الأهداف التي يسعون من أجلها ، وأن يديم علاقات الأخوة والصداقة بين الدولتين ، وأن يعم الأمن والسلام جميع ربوع العالم .