الأخبار


20/05/2019
العتيبي : استعدادات بيت الزكاة لاستقبال شهر رمضان المبارك تبدأ منذ أن ينتهي الشهر الكريم

مع حلول شهر رمضان المبارك أعاده الله علينا وعليكم وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات ، وبما يحمله من إيمانيات ونفحات مباركة، ومع زيادة أعمال الخير والزكاة والصدقات خلال هذا الشهر الكريم، والتي تتعدد معها المشاريع الخيرية داخلياً وخارجياً تلبيةً لرغبة أهل الإحسان المتبرعين الكرام ، ولما له من فضل وأجر عظيم مصداقا للحديث الشريف - عن زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ، غَيْرَ أَنَّهُ لَا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا) رواه الترمذي وابن ماجه وابن حبان .
وبهذه المناسبة صرح السيد / محمد فلاح العتيبي – مدير عام بيت الزكاة بأن استعدادات البيت لاستقبال شهر رمضان المبارك تمت على أكمل وجه وبجهود العاملين في بيت الزكاة وتعاون من الأمانة العامة للأوقاف ووزارة الأوقاف والشئون الإسلامية ، وكذلك المحسنين الكرام الذين وضعوا ثقتهم في بيت الزكاة ، إن بيت الزكاة يصبح كخلية نحل استعداداً وتجهيزاً وتنظيماً لاستقبال الشهر الكريم، وتزداد خلاله النشاطات وتعلو الهمم، تتويجاً لاستعدادات متواصلة على مدار العام بالتعاون مع العديد من الجهات حتى يخرج العمل خالياً من أي نقص أو تقصير، وحتى يحقق المشروع الرضا الكامل للسادة المتبرعين والمستفيدين على السواء ، ويعد مشروع ولائم الإفطار من المشروعات الموسمية الكبرى التي ينفذها بيت الزكاة محلياً وخارجياً: لصالح الصائمين داخل دولة الكويت وحول العالم بالتعاون مع المؤسسات والهيئات المعتمدة وبتنسيق كامل مع وزارة الخارجية الكويتية .
 
وأشار إلى إنه تم الانتهاء من جميع المراحل الخاصة بتنفيذ مشروع إفطار الصائمين لهذا العام حتى يخرج في أجمل صورة كما عهدناه خلال الأعوام السابقة ، حيث تم اعتماد عدد ( 49 ) موقعا لإقامة المشروع وهي التي تكثر فيه التجمعات العمالية ولاحظنا فيها كثرة المترددين لتناول وجبات الإفطار خلال المواسم السابقة منها (47) مسجد ، ( 2 ) مجمع تجاري ، ومن المتوقع أن يتم توزيع ( 310260) وجبة إفطار خلال الشهر الكريم وبتكلفة إجمالية ( 387.825 دينار) .
وأضاف العتيبي إلى أن تكلفة الوجبة الواحدة دينار وربع وتشمل الأرز والدجاج/اللحم / السمك والمرق واللبن والعصير ومعبأة ومغلفة داخل كرتون ، وأوضح أن بيت الزكاة قام بتنفيذ مشروع ولائم الإفطار العام الماضي في 140 موقعاً موزعة على المساجد والقاعات والمستشفيات وصالات أفراح ومجمعات تجارية ، وبلغ عدد الوجبات المقدمة خلال الشهر (588,734) وجبة ، وبما يتجاوز 19600 وجبه يوميا لإفطار الصائمين في الأماكن المخصصة لإقامة المشروع ، وسوف ينفذ ولائم الإفطار داخل الكويت هذا العام في 49 موقعا منها 47 مسجدا في مختلف مناطق البلاد بالإضافة إلى عدد 2 مجمع تجاري .
وتحتوي تلك الوجبات على أرز – لحم – دجاج – فيليه سمك – فاكهة – لبن – ماء – تمر ، كما يتم التأكد من الكمية المحددة لكل وجبة وتاريخ الصلاحية ، وأن تكون المياه والألبان مبردة ،بالإضافة إلى تنفيذ مشروع ولائم الإفطار خارج الكويت  هذا العام في 19 دولة أفريقية وآسيوية وأوروبية بالتعاون مع 37 هيئة خيرية بمبلغ اجمالي 105,000 د.ك (مئة وخمسة ألف دينار كويتي) لتقديم عدد 140,000 ألف وجبة  وقد نفذ البيت مشروع ولائم الإفطار في عام 2018 في (30) دولة، ومشروع الأضاحي في (27) دولة.
وبين العتيبي أن بيت الزكاة نفذ مشروع الأضاحي داخل الكويت في عام 2018 حيث بلغ عدد الأسر المستفيدة من المشروع: (3500) أسرة، ومشروع السقيا المتنقلة حيث بلغ عدد عبوات المياه الموزعة على المستفيدين   (97,000) عبوة في مواقع العمل المختلفة ، كما تم تنفيذ مشروع حقيبة الطالب حيث بلغ عدد الطلبة المستفيدين من المشروع 13,720 طالباً.
وأضاف أن إجمالي عدد الأسر المستفيدة من مساعدات البيت داخل الكويــت خلال عام 2018 بلغ (31125 أسرة) "واحد وثلاثين ألفاً ومائة وخمسة وعشرين أسرةً"، وبلغت قيمة المساعدات المقدمة لها: (26,337,080) د.ك "ستة وعشرين مليوناً وثلاثمائة وسبعة وثلاثين ألفاً وثمانين ديناراً"، كما بلغ عدد الأسر المستفيدة من المواد الغذائية والعينية التي يقوم البيت بتوزيعها شهرياً: (6943) أسرة .
وأشار العتيبي أن بيت الزكاة نفذ عددا من الحملات  " خلهم يرمضون ويانا " في رمضان من العام الماضي بالتعاون مع الأمانة العامة للأوقاف والمتبرعين الكرام وإدارة تنفيذ الأحكام في وزارة العدل ، ثم أتبعها بحملة " مشروع الأمل " لسداد ديون بعض السجناء المدينين ، وقد وصل عدد الحالات التي استفادت من الحملتين 6317 شخصا ممن لم تتجاوز مديونياتهم 3 آلاف دينار ، وبلغ إجمالي ما تم تسديده من مديونياتهم  6,425,692 دينار ( ستة ملايين وأربعمائة وخمسة وعشرون ألفاً وستمائة واثنان وتسعون ديناراً كويتياً)  .
 
وأضاف أن "البيت" يقدم قروضاً حسنة حسب شروط وضعها البيت بالإضافة إلى المساعدات المالية المقطوعة أو الدورية، ويستفيد من خدمة القرض الحسن التي يقدمها "البيت" لمن يحتاجون لمبالغ مالية تعينهم على حل مشاكلهم الطارئة كما في حالات تعثر البناء والترميم وسداد الديون  ( مع وجود حكم قضائي صادر بشأنها)، وكذلك  للمساعدة في حالات العلاج بالخارج ، ويشترط لطالب القرض الحسن أن يكون قادراً على سداد أقساطه حسب ضوابط القرض المحددة في بيت الزكاة وحسب ضوابط البنك المركزي.
وأشار إلى أن إجمالي الإنفاق المحلي داخل الكويت خلال العام 2018 فقد بلغ: (44,276,000 د.ك) "أربعة وأربعين مليوناً ومائتان وستة وسبعين  ألف دينار".
أما الإنفاق الخارجي فقد بلغ: ( 18,030,000) " ثمانية عشر مليوناً وثلاثين ألف دينار" وهي مبالغ مشروطة من المحسنين لإقامة مشاريع بالخارج وكفالة الأيتام وطلبة العلم.
 
وبين أن بيت الزكاة يكفل حتى 31/12/2018:  عدد (30,561) يتيماً في (41) دولة، كما بلغ عدد طلبة العلم الدارسين بالخارج على نفقة البيت: (2316) طالباً في (13) دولة.
 
وأشار مدير عام بيت الزكاة  أن لدى البيت بروتوكول تعاون مع صندوق إعانة المرضى ، وقد تم اطلاق مشروع دعم مرضى السرطان للعام 2019  بقيمة 500 الف دينار وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة وجمعية صندوق إعانة المرضى ، بالإضافة إلى تخصيص مبلغ 300الف دينار للأجهزة الطبية مثل زراعة قوقعة للأطفال وتركيب بطاريات و دعامات قلبية وعمليات قسطرة ، وذلك استمرارا للدعم الذي يقدمه بيت الزكاة في مجال مساعدة المرضى خلال العام2018.
كما تم الاتفاق على قيام جمعية صندوق إعانة المرضى من خلال لجنة طبية متخصصة بدراسة الحالات المحتاجة غير القادرة على تكاليف العلاج  والاحتياجات الطبية اللازمة لها ، بالتنسيق مع مركز الكويت لمكافحة السرطان و بناء على التوصيات الطبية الصادرة يتم مساعدة تلك الحالات .
وهذا التبرع  سوف يغطي احتياجات المرضى الذين لا يتوفر لديهم إمكانية مادية لتغطية احتياجاتهم الطبية من أدوية السرطان الغالية الثمن أو الأجهزة الطبية المساعدة ، بالإضافة إلى  إجراء العمليات المرتفعة التكلفة ،بالإضافة إلى أن البيت قام بدعم مصروفات طبية لمرضى القلب بقيمة 70.000الف دينار كويتي ومصروفات طبية لمرضى السرطان بقيمة 130.000 الف دينار كويتي وكذلك تم تقديم الدعم لمرضى السمع والعيون بمجموع 60.000 الف دينار كويتي وأخرى من مصروفات لأمراض الروماتويد واعصاب وادوية عقم بأجمالي 300.000 ثلاثمائة الف دينار كويتي  ، وأن جميع هذه المساهمات سيتم تنفيذها بناء على التوصيات الطبية الصادرة من استشاري وزارة الصحة ممثلة في مركز الكويت لمكافحة السرطان و استشاري السمع و النطق في مستشفى سالم العلي و استشاري القلب في المستشفى الصدري.
 
وأضاف العتيبي أنه في مجال التعليم قام بيت الزكاة بتوقيع العديد من الاتفاقيات المشتركة مع عدد من الجهات الحكومية منها جامعة الكويت ، الهيئة العامة للتعليم التطبيقي، وزارة التربية  وذلك لتقديم دعم مالي سنوي للطلبة المحتاجين للدعم المالي لاستكمال دراستهم ولا يتقاضون أي معونة مالية من هذه الجهات وذلك حسب الشروط المعتمدة بين بيت الزكاة وهذه الجهات التعليمية ، وقد بلغت قيمة مساهمات بيت الزكاة في هذه الصناديق منذ إنشائها :
-          صندوق التربية 2.020.100 د.ك ( مليونين وعشرين ألف ومائة  دينار كويتي )
-          صندوق الهيئة العامة للتعليم التطبيقي  2.741.380 د.ك ( مليونين وسبعمائة وواحد وأربعون ألف وثلاثمائة وثمانون  دينار كويتي )
-          صندوق الجامعة 2.038.325د.ك ( مليونين وثمانية وثلاثون ألف وثلاثمائة وخمسة وعشرون  دينار كويتي )
-          الصندوق الخيري لتعليم الأبناء المحتاجين ومساهمة بيت الزكاة 750 الف دينار كويتي .
كما نوه إلى أننا دعمنا هذه الصناديق بمساهمات جديدة بلغت حسب كل صندوق :
- صندوق التربية 100 مائة الف دينار .
- صندوق الهيئة العامة للتعليم التطبيقي 250 الف دينار.
- صندوق جامعة الكويت 140 الف دينار.
- الصندوق الخيري لتعليم الأبناء المحتاجين ومساهمة بيت الزكاة 750.000 الف دينار وهي مخصصة للمقيمين بصورة غير قانونية .
أما في الجانب الإلكتروني أشار العتيبي إلى أن البيت حقق نقلة كبرى في تطوير أنظمته وخدماته الإلكترونية المتوفرة سواء من خلال بوابة بيت الزكاة الإلكترونية التي أصبحت تمثل أحد الروافد الهامة لإيرادات بيت الزكاة وتقديم العديد من الخدمات الآلية لجمهور وعملاء البيت، بالإضافة إلى تقديم تلك الخدمات من خلال الهواتف الذكية بأنظمة الأندرويد والآيفون وذلك لمواكبة كل جديد من أساليب التقنيات الحديثة في تقديم الخدمات المختلفة للجمهور بسهولة وسرعة.
وأضاف أن بيت الزكاة لديه العديد من الأنظمة الآلية التي تخدم عملاء البيت من المتبرعين وحالات المستفيدين من المساعدات الاجتماعية النقدية والعينية وكافلي الأيتام ونظام التوظيف للراغبين بتقديم طلبات العمل في البيت، كما قام مركز نظم المعلومات بتطوير العديد من الأنظمة الآلية التي تخدم وتسهل عمل موظفي البيت في الإدارات المختلفة ومنها الأنظمة المالية والإدارية والأنظمة التي تعني بالموظفين وتنميتهم كأنظمة التدريب وتقديم الاقتراحات وغيرها.
ومن ضمن الخدمات الهامة التي وفرها عبر البوابة الإلكترونية الحملات الإغاثية العاجلة مثل : حملة دفء وإيواء سوريا واليمن ، و حملة خلهم يرمضون ويانا ، وحملة الدبلوم التأهيلي للشباب، وحملة الأمل ، إضافة إلى تحديث الموسوعة الإلكترونية للباحثين وطالبي المعلومات والتي تشمل كافة المؤتمرات والندوات والأبحاث التي تناقش قضايا الزكاة المعاصرة والتوصيات التي خرجت بها.
كما بين العتيبي أنه بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك ، وانطلاقاً من أهداف البيت التي يسعى لتحقيقها في التوسع والانتشار وإيصال خدماته للمتبرعين في مختلف مناطق سكنهم، تم تغيير مواعيد استقبال المحسنين الكرام بما يتناسب مع الشهر الفضيل، وذلك تسهيلاً عليهم وتوفيراً لوقتهم وجهدهم دون الحاجة لمراجعة المقر الرئيس للبيت في منطقة الشهداء في جنوب السرة، من خلال توفير العديد من "المراكز الإيرادية" المنتشرة بالقرب من الجمعيات التعاونية وصالات المتبرعين والمجمعات التجارية.
وإنه ابتداء من أول يوم في رمضان إلى الخميس وحتى نهاية الشهر الفضيل تستقبل صالات المتبرعين في المركز الرئيسي لبيت الزكاة في منطقة الشهداء وصالة إشبيلية وصالة سلوى ووحدة التواصل – ضاحية عبدالله السالم  المتبرعين الكرام من الساعة (9:30 صباحا -3:30 عصرا)، أما صالة الجهراء والمراكز الايرادية في الشامية و الفيحاء والعديلية والروضة وبيان والفحيحيل يتم الاستقبال من الساعة (9,30 صباحا - 2 ظهرا)، وبخصوص المراكز الإيرادية في مجمع الأفنيوز ومجمع 360 ومجمع الجيت مول فتستقبل المحسنين الكرام من الساعة (9:30 صباحا - 5 عصراً). أما يوم الجمعة  فيتم استقبال  المتبرعين خلال الفترة المسائية من (12:30 ظهراً –3.30عصراً) عدا يوم السبت يتم الاستقبال في الفترة المسائية من (12:30 ظهراً – 5:00 عصراً) في جميع المراكز الايرادية وصالات المتبرعين ، ومواعيد العمل في الفترة ما بعد الإفطار في  جميع صالات المتبرعين والمراكز الإيرادية  والمجمعات موحدة وهي في الفترة ( 8:45 مساء– 12:00 منتصف الليل).
وأوضح إن من ضمن الخدمات التي توفرها المراكز الإيرادية تسلم زكوات المحسنين وصدقاتهم، بالإضافة إلى خدمة وزن الذهب واحتساب زكاته، وخدمة الاستقطاعات الشهرية وأوامر الدفع الدائم لمشاريع البيت المختلفة، وكذلك خدمة كفالة الأيتام وتسديد الاشتراكات السنوية والشهرية، بالإضافة إلى توزيع مطبوعات البيت ونشراته للتعريف بأنشطته وإنجازاته لاستقطاب التبرعات.
   بالإضافة إلى أن من ضمن خدمات البيت المقدمة للمتبرعين والتي من شأنها تسويق مشاريعه الداخلية والخارجية بأفضل السبل السريعة والمريحة خدمة (الكي نت).  حيث أنه تم تزويد المراكز الإيرادية بكل ما يلزم من وسائل التقنية الحديثة للقيام بالأعمال المنوطة بها بإشراف طاقم إداري مؤهل يباشر عملية التنفيذ ، وأهيب بالمواطنين والمقيمين بالتبرع للمشاركة في تنفيذ هذه المشاريع من خلال الرسائل النصية أو الموقع الإلكتروني لبيت الزكاة ، أو من خلال الفروع والمراكز الإيرادية المنتشرة في جميع أنحاء الكويت .
    وأحب أن أنوه للمحسنين الكرام أنه يمكنهم الاطلاع والمساهمة كذلك في مشاريع بيت الزكاة المختلفة من خلال تصفح موقع البيت على شبكة الإنترنت، ويتوفر من خلالها احتساب الزكاة بجميع أنواعها وعنوان الموقع  www.zakathouse.org.kw كما يمكنهم التواصل مع بيت الزكاة عبر خدمة الوتساب على رقم  94443366  لخدمة التحصيل السريع والرد على كافة الاستفسارات المتعلقة بخدمات البيت .
 
وفي نهاية تصريحه تقدم مدير عام بيت الزكاة لمقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد وقائد الإنسانية الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وإلى سمو ولي العهد الشيخ / نواف الأحمد الجابر الصباح وإلى سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ / جابر مبارك الحمد الصباح وإلى القيادة السياسية وجميع أبناء الوطن بأطيب التهاني والتبريكات بحلول الشهر الكريم ، ونعاهدكم بأننا سنظل نبذل كل ما في وسعنا لتبقى دولة الكويت واحة العمل الخيري والإنساني ، كما لا يسعنا إلا أن نتقدم بجزيل الشكر والعرفان للمحسنين الكرام من المواطنين ومن الشركات على دعمهم المستمر لرسالة "البيت" نحو تحقيق التكافل والتراحم بين أبناء المجتمع الكويتي، كما نثمن جهود المؤسسات الحكومية والأهلية المتعاونة مع " البيت "، ونسأل الله دوام التوفيق والسداد وأن يجعل  بيت الزكاة محل ثقتكم كما كان دوما وسيستمر على عهدكم به.