الأخبار


10/05/2018
العتيبي: بمليون و72 ألف دينار كويتي بيت الزكاة يدشن حملته للعام الثالث على التوالي : خلهم يرمضون ويانا للإفراج عن السجناء الكويتيين على ذمة قضايا مالية مدنية

بتبرع من الأمانة العامة للأوقاف وبيت الزكاة والهيئة العامة لشئون القصر

 

     جرياً على عادته كل عام ، وبمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك ، أعاده الله على الكويت قيادةً وحكومةً وشعباً بالخير واليمن والبركات ـ وتفعيلاً لمبدأ التكافل بين أفراد ومؤسسات المجتمع لدعم القضايا والمبادرات الهادفة لدعم استقرار كيان الأسرة الكويتية.

أعلن مدير عام بيت الزكاة محمد فلاح العتيبي ، اطلاق البيت حملته السنوية: "خلهم يرمضون ويانا" للعام  2018، للإفراج عن السجناء من المواطنين والمواطنات على ذمة قضايا مالية مدنية ومن عليهم أحكام ضبط وإحضار في نفس القضايا.

     وذكر العتيبي أن المبالغ المحصلة لبداية هذه الحملة عبارة عن  مليون واثنان وسبعون الف دينار كويتي تبرع بها كل من الأمانة العامة للأوقاف بمبلغ 500 ألف دينار وبيت الزكاة بمبلغ 322 الف دينار والهيئة العامة لشئون القصر بمبلغ 250 الف دينار .

وقال العتيبي: إن الحملة تأتي في اطار قيام البيت برسالته ودوره الريادي والحيوي لدعم استقرار الأسرة الكويتية لممارسة دورها الفعال في بناء المجتمع، بفضل تبرعات المحسنين من أهل الكويت الكرام، وتعاون ودعم العديد من الجهات الحكومية والمدنية.

وأوضح العتيبي أن الحملة تستهدف شريحتين من شرائح المستهدفة ، وهما :

أولا : شريحة الكويتيين الذين عليهم ضبط واحضار حتى تاريخ 31/3/2018  على أن يبدأ الصرف للقضايا بمبلغ أقل من 1000 دينار وتتصاعد حتى نفاذ المبالغ المحصلة للحملة.

\ثانيا : شريحة المودعين في السجن حتى تاريخ   1 رمضان 1439 على أن تبدأ مديوناتهم التي بسببها صدر عليهم الأحكام من أقل  1000 دينار وبحد أقصى 5000 دينار  و بشرط أن يساهم المبلغ بالإفراج عنهم.

 منوها أن هناك تعاون بين بيت الزكاة ووزارة العدل لتزويد بيت الزكاة بكشوف هؤلاء المدينون وعليه فلا حاجة لأن يقوم المستفيدون بمراجعة بيت الزكاة . 

وعن حملة "خلهم يرمضون ويانا" للعام الماضي  بين العتيبي أنها آتت ثمارها بفضل الله تعالى على أكمل وجه بالإفراج وإسقاط الأحكام عن 918 من المحكومين على ذمة قضايا مدنية مالية، بعد أن تفاعل معها أهل الكويت الكرام المعروف عنهم دائماً حبهم لفعل الخير ونجدة كل صاحب حاجة، ولاسيما في شهر رمضان المبارك.

 

     وأضاف لا يسعني إلا أن أتقدم بخالص الشكر إلى شركائنا في انطلاق هذه الحملة ممثلا في الأمانة العامة للأوقاف والهيئة العامة لشئون القصر.

وفي الختام دعا العتيبي الشركات والمحسنين الكرام إلى التبرع لهذه الحملة المباركة لما لها من أجر عظيم عند الله تعالى ومصداقاً لقول نبينا الكريم:" مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ .. " "رواه مسلم"، وحتى يسهم الجميع في نجدة إخوان لهم  ألجأتهم الظروف إلى الحاجة حتى تكاثرت عليهم الديون، ولم يجدوا لها وفاءً، فصدرت بحقهم الأحكام بالنفاذ، مع ما يترتب عليه من تشتت في كيان الأسرة.

كما أعلن  عن استقبال مساهمات السادة المحسنين  من الأفراد والشركات لصالح حملة اطلاق السجناء الكويتيين عبر المواقع المختلفة لبيت الزكاة والمنتشرة في كافة مناطق الكويت، أو الإرسال برسالة عبر واتساب إلى الرقم: 94443366 ، ليتم توفير الخدمة لهم بسهولة ويسر.