الأخبار


11/03/2018
بيت الزكاة أنجز المرحلة الأولى للأسر المستفيدة من مساعداته .

مشروع تأهيل القادرين على العمل "

 

صرح السيد / موسى الجمعة – مدير إدارة الهيئات والمشاريع المحلية ببيت الزكاة - أن البيت قد قارب على الانتهاء من إنجاز المرحلة الأولى من المشروع الخيري ( تأهيل القادرين على العمل ) الخاص بأبناء الأسر المسجلة لدي بيت الزكاة ، والذي تم من خلاله تدريب عدد ( 207) متدرب ومتدربة من أبناء هذه الأسر - وبالتعاون مع أحد المعاهد المتخصصة والمعتمدة العاملة في مجال التدريب – ومنحهم شهادة دبلوم تدريب معتمدة ،  حيث يتم  تأهيل الأفراد المستهدفين من هذه الشريحة وتدريبهم على الأعمال والحرف المهنية التي يحتاجها سوق العمل ، وذلك حتى يتسنى لهذه الأسر أن تعتمد ذاتيا على قدراتها وإمكانياتها دون الحاجة إلى طرق أبواب اللجان الخيرية لطلب العون والمساعدة.

كما أكد على اهتمام بيت الزكاة بتبني المشاريع التي تساهم في التنمية المجتمعية ، وأن العمل الخيري والإنساني لا يقتصر على تقديم المساعدات العينية أو المادية فقط ، وإنما يساهم في خلق الفرص وتوفير الظروف الملائمة للعيش الكريم والكسب من عمل اليد ، حتى يشعر الإنسان بطعم الحياة ولذة العيش .

وأضاف الجمعة – أن بيت الزكاة يسعى من خلال تبني هذه المشاريع للمساهمة في معاونة تلك الأسر على سد احتياجاتها ، وتوفير الحياة الكريمة لأبنائها ، بالإضافة إلى الحد من مشكلة البطالة بين أفرادها . مشيرا إلى أن باب التسجيل للمرحلة الثانية من المشروع للراغبين في الالتحاق بالدورات التدريبية والذين تنطبق عليهم الشروط  لازال مفتوحا من خلال الموقع الإلكتروني لبيت الزكاة : http://zakathouse.org.kw

وأهاب الجمعة بالمتبرعين من أفراد ومؤسسات وشركات بالمساهمة في مثل هذه المشاريع  التي تعين البيت على إنجازها بأفضل صورة وحتى تحقق الغاية والهدف المنشود من تنظيمها ، وذلك بالتبرع لها  عبر قنوات التحصيل المختلفة كموقع بيت الزكاة على الانترنت أوتطبيق بيت الزكاة للهواتف الذكية أو عبر مراكز البيت الإيرادية  المنتشرة في مناطق البلاد  أو من خلال صالات المحسنين في مقره الرئيسي وفروعه بالمحافظات، أو  بإرسال رسالة عبر الواتساب إلى الرقم: 94443366 .

وفي ختام تصريحه قدم الجمعة خالص شكره لكل المخلصين من أفراد ومؤسسات وشركات قدمت العون لبيت الزكاة وساهمت في تبني مثل هذه المشاريع التي تعكس الجانب الخيري والإنساني الذي تتميز به دولة الكويت ، وحرصها على مساعدة شريحة من شرائح المجتمع على الاندماج مع المجتمع ، وتوفير قوتها من كسب وعمل اليد ، مما يسهم في تعميق الثقة في النفس والاعتماد على الذات في مواجهة تحديات الحياة .